الصحفية غفران وراسنة ويكيبيديا .. كافة المعلومات عنها

غفران وراسنة ويكيبيديا ، الشهيدة الفلسطينية التي تصدرت ضمن عناوين البحث المتداولة في الساعات الماضية على محرك البحث العالمي “جوجل” وأثار اسمها حالة من الجدل الكبير في كافة أنحاء العالم العربي.

جاء هذا بعد أن كشفت وسائل الإعلام الفلسطينية عن استشهاد مراسلة صحفية أخرى تدعى “غفران هارون” على رصاص أيدي الاحتلال الإسرائيلي اللعين.

قصة استشهاد غفران وراسنة

ويشار إلى أن هذه الواقعة هي مشابهة لواقعة الشهية شيرين أبو عاقلة التي لم يمضي على استشهادها أسابيع.

ويشار إلى أن واقعة الشهيدة غفران اليوم حدثت عقب خروج الصحفية الأسيرة المحررة من مدخل مخيم العروب شمال مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأثناء سيرها في هذه المنطقة تلقت رصاصات قاتلة غادرة من الجنود الإسرائيليين الفاسدين والملعونين أدت إلى نزيف حاد لديها وأسفر في الأخير عن مفارقتها للحياة والى جنات النعيم إن شاء الله.

رصاصة العدو تخترق الجسد من أقصى إلى أقصى!!

وجاءت رصاصة العدو الإسرائيلي في جسد الشهيدة الراحلة من الجهة اليسرى للصدر “الإبط” وخرجت من الجهة اليمني لتخترق جزء كامل من جسدها وتلقى مصرعها في الحال.

وسرعان ما تصدرت غفران وراسنة محركات البحث عقب هذه الواقعة وأصبح اسمها من أهم وابرز الأسماء المتداولة والتي أثارت ضجة على جميع منصات التواصل الاجتماعي المتنوعة أيضا.

الصحفية غفران وراسنة ويكيبيديا

والجدير بالذكر أن هذه الشهيدة الفلسطينية تدعى غفران هارون وهي من مواليد سنة 1991 ميلاديا وعمرها 31 سنة، تخرجت من كلية الإعلام جامعة الخليل وعملت كمذيعة صحفية لدى إذاعات محلية فلسطينية.

وأعلنت جامعة الخضوري اليوم عن تعطيل الدراسة يوم واحد حدادا على استشهاد غفران اليوم والتي كانت من الصحفيات المميزات التي واجهت الاحتلال بجسدها وروحها.

ولكن الرصاص كان أقوى من الجسد وليس من الروح وتبقى روحها تغرد في سماء الأراضي الفلسطينية حتى يذهب الاحتلال وتعود أراضينا مجددا بإذن الله.

ما هي ديانة غفران وراسنة

وكانت عمليات البحث قد تزايدت بشكل مكثف أيضا بين الآلاف من المستخدمين عن ما هي ديانة الشهيدة غفران وراسنة الحقيقية، وذلك بعد أن اختفت العديد من المعلومات الشخصية عن الراحلة ولم يتعرف عليها الجميع.

ولذلك بدأ المستخدمين بالبحث على “جوجل” عن ديانة غفراه هارون الحقيقية، ويشار إلى أن الشهيدة غفران وراسنة تعتنق الديانة الإسلامية ديانة والديها وعائلتها.

ميلادها وإنجازاتها والمقاومة ضد الاحتلال

وقد ولدت في الضفة الغربية وتحمل الجنسية الفلسطينية مكان نشأتها وتعليمها وعملها ومقاومتها واستشهادها، وتعتبر هذه الشابة المناضلة من ابرز المعارضات للاحتلال الإسرائيلي.

وسبق لها الاشتراك في العديد من الأعمال البطولية التي أدت إلى اعتقالها عدة مرات وتحريرها وكان آخر تحرير لها أدى إلى استشهادها أثناء العودة،.

وتقدم الآلاف من رواد مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة بنعي خالص لاستشهاد هذه الصحفية الفلسطينية متمنين من الله تعالى أن يتغمدها بواسع رحمته العالية ويسكنها جنات الفردوس الأعلى إن شاء الله.

مواضيع قد تهمك أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: