تدشين مجلة “قطوف الهند” الإبداعية

تدشين مجلة “قطوف الهند” الإبداعية تقرير: د. مخلص الرحمن / د. تجمل حق. عقدت المنظمة العالمية للإبداع من أجل السلام لندن ومكاتبها بالهند بالتعاون مع أكاديمية التميز بالهند ندوة افتراضية في 19 يناير 2022 الساعة: 9.00 ليلاً بعنوان “الأدب والإبداع والمجتمع”، وذلك بمناسبة تدشين موقع مجلة “قطوف الهند” الإلكترونية الدولية الفصلية المحكمة المعنية بنشر الإبداعات العربية الأصلية والمترجمة شعرا ونثراً.

وجاء تدشين المجلة افتراضيا بيد الروائي العظيم المباركة واسيني الأعرج، ضيف شرف، من خلال عرض موقع المجلة على الشاشة، وفي حديثه أمام المشاركين رحب بالمبادرة المباركة وتفاءل بأن تعمل المجلة كجسر ثقافي بين الهند والعالم العربي، ومعرجا على العالمية والإبداع قال الروائي الكبير:

لا تكفي الكتابة فقط، يقتضي الإبداع أن تساهم أيضا في تحريك الوضع الثقافي العربي، لأن العالم العربي ليس بخير”. ومن جهتها أكدت د. وفاء عبد الرزاق الشاعرة والروائية والقاصة البارعة ورئيسة الندوة ورئيسة المنظمة العالمية للإبداع من أجل السلام لندن في حديثها الرائع:

لسنا منظرين كمبدعين، ولكننا نكشف الواقع ونتحدث عن المسكوت عنه خدمة للثقافة والأدب”. وقدم المتداخلون الآخرون في الندوة، وهم قامات عملية وإبداعية كبرى د. عدنان عيدان ولي، والشاعر حسين علي عوفي، وأ.د. أحمد الهادي رشراش، والأديبة حياة الرايس، وأ.د. اليامين بن تومي، وأ.د. محمد ثناء الله الندوي، والروائي والأديب اللامع محمد بركة والأديب رابح خدوسي والروائية عائشة بنور، و د. صابر نواس محمد وغيرهم من كبار الأساتذة الهنود تهاني مخلصة لرئيس تحرير المجلة البروفيسور مجيب الرحمن، على هذه المبادرة الطيبة والمبتكرة متمنين أن تكون قطوف المجلة دانية. وفي تقديمه للمجلة قدم البروفيسور مجيب الرحمن، رئيس التحرير وأستاذ الأدب العربي بجامعة جواهر لال نهرو،.

رؤية المجلة، وأهدافها والدور المنوط بها في تنشيط الوضع الثقافي بالهند، وقال إن العلماء الهنود قدموا الكثير للثقافة العربية عبر العصور، ولكنهم تخلفوا عن ركب الحداثة في الأدب العربي فلم تصدر من أقلامهم إنتاجات في القصة القصيرة والمسرحية والرواية، غير أن هذه الأصناف الأدبية احتلت الصدارة في كل آداب العالم، ومع توجه الكتاب الشباب الهنود إلى إبداع القصة والرواية بحكم التواصل مع الكتاب العرب وسهولة الوصول إلى المحتويات الرقمية، .

قطوف الهند
قطوف الهند

جاء الإدراك لضرورة تأسيس مجلة تعني بنشر الإبداع شعرا ونثرا، وتوفير منصة للمبدعين لنشر أعمالهم، وأيضا لرفع الكفاءة اللغوية لدى الطلبة والباحثين من خلال تشويقهم إلى قراءة القصص والمسرحيات بوجه خاص، وإقامة جسر ثقافي بين الهند والعالم العربي من خلال ترجمة الآداب الهندية المختلفة إلى اللغة العربية. وبدوره قدم الأديب المصري اللامع محمد بركة تهانيه وتبريكاته الخالصة للبروفيسور مجيب الرحمن على هذه المبادرة الرائعة وقال إن هذا المولود (مجلة قطوف الهند) .

ولد عملاقا لأحلامه وطموحاته ولجديته الشديدة التي أراها في وجوه الأساتذة الحاضرين ولفت القائمين عليها إلى التعلم من درس المجلات الثقافية العربية التي وقعت في العديد من الأخطاء والتراكمات السلبية، يجب ألا تركن السياسة التحريرية للمجلة إلى علاقات شخصية وأن لا نقع في الاستسهال وعدم البحث عن الجديد، المجلة الجيدة تلهث وراء النصوص الجديدة، .

وأتمنى أن تفاجئنا مجلة قطوف الهند بعدد من الانفرادات الثقافية والإبداعية، وسقف توقعاتنا كبير من ثقافتين عظيمتين في العالم وهما الثقافة العربية والهندية. وللعلم فإن العدد الأول لمجلة قطوف الهند الإلكترونية يحتوي على 25 مساهمة في القصة والمسرحية والشعر، من كبار الكتاب العرب: واسيني الأعرج، ووفاء عبد الزراق، وسناء الشعلان، ومحمد بركة وحياة الرايس وربيعة جلطي، وآخرين، وتضم الهيئتان العلمية والاستشارية أسماء كبار الكتاب العرب والهنود المذكورين أعلاه وآخرين من أمثال د. نبيل المحيش، وجلال السعيد الحفناوي، وطارق النعمان، وعلي عبد الله خليفة، وزبير الفاروقي من الهند.

اعد الموضوع للنشر: نبيل مصيلحي

قد يهمك أيضا

فريق التحدي والانتصار للقيمة الفنية ..خالد بيومي،محمد فودة ،احمد إبراهيم ، نبيل مصيلحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: