شاهد | القصة الأصلية لـ(فتاه المقهي المكلومه) بكت لمدة 3 ساعات بسبب حبيبها

ما هي قصة فتاه المقهي المكلومه الهاشتاج الذي تصدر حديث رواد التواصل الاجتماعي اليوم، بعدما كشف المحامي بكر الفلاح، عن تفاصيل القصة وأكد أنها واقعية وحدثت أمامه !.

فتاه المقهي المكلومه

وقال المحامي د. بكر الفلاح من خلال حسابه الشخصي علي تويتر :”رأيت أمس فتاة في زاوية مقهى(راقي جداً) تبكي مع حُرقة في قلبها و استمرت3ساعات متواصلة حتى خرج كل من في المقهى بسبب بكائها..سألت موظف الخدمة اسألها إذا تحتاج مساعدة مادية..فذكر أنها هي صاحبة المقهى!!و غاب عنها حبيبها في هذا اليوم ولذلك تبكي!! غادرت و زادت نفسي قناعة بحرمة هذا اليوم”.

وحسب تعليقه، فإنه رأي فتاة تنهار من البكاء داخل المقهى الذي كان يتواجد به، وقضت ثلاث ساعات تبكي بحرقة دون توقف، كما تسببت في خروج الأشخاص المتواجدون داخل المقهى. وبعد مرور ساعات علي بكائها، سأل أحد الموظفين عنها وما إذا كانت تحتاج إلي مساعدة مادية أو شيء، ليتفاجئ من رد الموظف، والذي أكد له أنها صاحبة هذا المقهى، وتبكي علي خلفية غياب حبيبها عنها في هذه الليلة في إشارة إلي يوم (عيد الحب)، والذي عُرف عنه أنه اليوم الذي يلتقي فيه الحبيب بالحبيبة ويتبادل الهدايا لبضعهما البعض.

ورد عليه أحد المستخدمين معلقاً :”في أي فلم شايف هالمقطع؟ ترى المقاهي فيها غرفة للإدارة أو المحاسبة ومستودع والف غرفة وراء،فصاحبة المقهى ما بتحتاج تبكي في الزاوية تقدر تبكي في أي مستودع، شيء ثاني يا بو الكذبات اغلب الموظفين ما يعرفوا شيء عن الحياة الشخصية لزملاءهم أو أصحاب عملهم فايش عرف العامل بحياتها الخاصة بالله!”.

يذكر أن التغريدة شهدت شهدت ضجة كبيرة، وتفاعل معها آلاف المستخدمين، كما أطلقوا هاشتاج يحمل أسم القصة، وسرعان ما أصبح من ضمن الوسوم الأكثر رواجاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: