فضيحة شاب راح ضحية الكاميرا وهكذا كانت نهايته

فضيحة شاب راح ضحية الكاميرا وهكذا كانت نهايته ، فانجرف الي الانترنت فجأة دون دراية بألاعيبه وكان لا يعرف ماذا يتم تدبير مكايدات به وابتزاز وكل ألوان الخسة والنذالة فوقع في شر أعماله لان الاستقامة يقولون أنها سر النجاح ، لكن الانحراف نهايته الدمار والفضيحة والموت علي الكفر والعصيان ، تعالوا بنا نعرف تفاصيل تلك القصة المؤلمة لشاب يافع الجمال كان في عمر الصبا وهكذا كانت نهايته .

فضيحة شاب

أي مرحلة لها طقوسها وأصعب مرحلة هي مرحلة المراهقة إذ لم يتمسك فيها الشاب بالله والصلاة والصوم فسوف ينجرف ويضيع تحت عجلات الفضيحة وشر الأعمال .

 

وقع هذا الشاب في فخ نصبه له شاب مثله أوهمه انه بنت وغير صوته في الشات إلي صوت بنت وراح يتحكم في الشاب ويبتزه حتى وصل به الحال الي قام بتصويره عاريا وراح يبتزه بتلك الصور ويطلب منه أشياء لا يرضيها الله ولا الرسول والمسكين ينفذ كل أوامره مخافة فضح أمره بنشر صوره عاريا ويصل الأمر لأهله وذويه ويتم فضحه لان الله ستره وهو الذي فضح نفسه ووقع في يد شرير لا يخاف الله .

وفي احد المرات أراد أن يتحرر من سطوة تلك الشاب الذي يبتزه بالصور العارية التي يحتفظ بها له وبعض الفيديوهات ورفض تلبيه مايطلب منه فراح الشرير ينشر صوره علي مواقع التواصل الاجتماعي هنا وهناك حتى وصلت صور الشاب المسكين في يد أهله وذويه ومعارفه ولم يصدقوا الأمر في البداية لكن في النهاية عرفوا إنها صوره فكانت صدمة كبيرة لهم .

والمفاجأة أن الشاب الذي تم فضحه عندما علم أن أهله قد علموا بفضيحته علي الفور قام بالانتحار ومات علي الكفر والعصيان .

 

فتلك إنذار لكل الشباب الذين يلهون علي النت ويستخدمون الكاميرات في تصوير أنفسهم والغير عرايا فليتقوا الله في أنفسهم حتى لا يصلوا الي النهاية المؤلمة لهذا الشاب المسكين الذي راح ضحية الشرير الذي حتما سينتقم الله منه في يوم ما، ارجعوا إلي الله فالاستقامة سر النجاح .

قد يهمك أيضا

مولات الجلباب تسريب مقطع فيديو فضيحة طلعلي الجلباب كامل تايم بالجزائر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: