فيديو مقتل لورديانا الراقصة البرازيلية في فندق بالتجمع الخامس .. الحقيقة والتفاصيل

مقتل لورديانا الخبر الذي تصدر في عمليات البحث الرائجة على محرك البحث الشهر “جوجل” خلال الساعات القليلة الماضية.

على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي المتنوعة  وهو الخبر الذي أثار الجدل بشكل واسع على السوشيال ميديا وأثار تساؤل الجميع حول حقيقة هذه الأنباء وكافة التفاصيل حولها.

بدأت القصة بنشر عدد كبير من المغردون على منصة التواصل الاجتماعي الشهيرة والمعروفة عالميا “تويتر” أخبارا.

تفيد بان الراقصة البرازيلية المعروفة بشكل كبير في كافة أنحاء الوطن العربي وخاصة في مصر حيث محل إقامتها حاليا “لورديانا” بأنه قد تم قتلها داخل الغرفة.

طالع أيضا: شاهد مقطع فيديو مقتل عامل توصيل بالكويت اليوم كامل +18 .. قتله لسبب تافه

التي تسكن بها بإحدى فنادق التجمع الأول بجمهورية مصر العربية، والجدير بالذكر أن هذا الأمر قد شكل ضجة كبيرة جدا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأثار جدلا كبيرا خاصة أن هذه الراقصة البرازيلية غامضة نوعا وما ومن قبل قد تم حظرها من انجاز بعض الأعمال في مصر ولم يتم تقبلها من قبل بعض الجمهور أيضا.

ولذلك فانه بعد هذه الأخبار الكاذبة الذي تم نفيها من قبل مصادر موثقة في التجمع الأول تحت الرقابة الخلاصة في التجمع.

من اجل مراقبتها ومراقبة كل تحركاتها بعهد كل هذه الشائعات الرهيبة حولها وأنها ليست المرة الأولى التي تصدر عنها هذه الشائعات.

ويشار إلى أن لورديانا تعد من أشهر الراقصات المعروفات في الوطن العربي بالرغم نمن أنها من خارج إفريقيا والشرق الأوسط بالكامل.

ولكنها اشتهرت في مصر بعد رقصها مع الفنان عمر كمال والفنان محمود الليثي في أغاني مميزة منحتها الشهرة الكبيرة والشعبية المميزة.

مقتل لورديانا

التي تتمتع بها حاليا، ويبحث الكثيرون في الوقت الحالي عن كافة التفاصيل حول هذه الواقعة الغامضة ولماذا يتم تداول أخبار عن مقتل لورديانا في فترات منفصلة.

وهاذ الأمر تجيب عليه النيابة العامة والجهات المخصصة التي وضعت رقابة خاصة على هذه الفتاة الغامضة لحين استكشاف كل التفاصيل ومعرفة أسباب غموضها وكثرة إثارة الجدل والبلبلة حولها كل فترة.

وتصدر هاشتاج مقتل هذه الراقصة في ترندات موقع التواصل الاجتماعي الشهير “تويتر” في الساعات القليلة الماضية.

وفي أهم عمليات البحث الرائجة على محرمك البحث الشهير “جوجل” وهي الأخبار التي تم نفيها تماما وتم التأكيد أنها حية ترزق وكل هذه الأخبار حول مقتلها عارية تماما من الصحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: