أمثال شعبية اكفي القدرة علي فمها تطلع البنت لامها شرح المثل

أمثال شعبية اكفي القدرة علي فمها تطلع البنت لامها شرح المثل

دائما العرب أصحاب حضارة وتراثهم مازال بكرا لحد اليوم ودائما الألغاز والأمثال الشعبية من العادات والتقاليد المحببة عند العرب .

ودائما الأمهات يستشهدن بالأمثال الشعبية في كل طقوس حياتهم اليومية المختلفة .

أمثال شعبية

والمثل الشعبي اليوم هو ” اكفي القدرة علي فمها ” تطلع البنت لامها ”

وهذا المثل تحديدا لها أكثر من تفسير وأكثر من شرح ونحن دائما نقوله عندما نري البنت تشبه أمها في كل تصرفاتها فنقل تطلع البنت لامها ، هذا التفسير المفهوم والمعروف للجميع .

اكفي القدرة علي فمها

لكن هناك روايتان خراتان لشرح هذا المثل .

الرواية الأولي كان في العصر الثماني ممنوع علي البنات الصعود إلي سطح المنزل وكان الطلوع للسطوح للمتزوجات فقط وكانت الأم تصعد لنشر الغسيل وإذا احتاجت مساعدة ابنتها فتقوم بكفي القدرة علي فمها فتحدث القدرة صوتا عاليه تفهم من خلاله البنت أن أمها في حاجة لمساعدتها فتطلع لها الي السطح .

تطلع البنت لامها

أما التفسير الثالث  فيحكي أن هناك رجل فوال كان يطلب زوجته لمساعدته في طهي الفول المدمس وكانت زوجته دائما ماتقلب القدرة فطلقها زوجها وطلب بعد ذلك من ابنته ان تساعده في طهي الفول فكانت تقلب القدرة مثل أمها فقال الرجل الفوال ” اكفي القدرة علي فمها تطلع البنت لامها ” .

قد يهمك أيضا

ابوك جدها واخوك عمها وانت زوج امها فمن هي حل اللغز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: