التراث والأرث
التراث والأرث ذر الشاوي

التراث والأرث بقلم الدكتور ذر الشاوي – العراق

التراث والأرث : كأي شيء يمكن أن يساء استخدامه فيسوء أو يحسن استخدامه فيصلح، التراث، فيه من الارث الثقيل.

من الافكار والضغائن ما يؤسس لخلافات مستمرة بين البشر وذرائع جمة لتحقيق مآرب بعيدة كل البعد عن فحواه الأساسية .

تنخدع بها الشعوب أو يحلو لها أن تخدع. وكأي مادة كيمياوية مستخلصة من الارض كالذهب مثلاً .

التراث والأرث

ففي البداية التبر يبدو تراباً ولا يوجد محضاً إلا بالعزل والتنقية والتمحيص والفرز وهو أيضاً بدرجات تتبعه الصياغة .

ودواعي الاستعمال وكذلك اللؤلؤ في البحار فلا يتيسر إلا لغواص يسبر أعماق البحر ويستخلصه من المحار بعد مجازفات في الاعماق.

اقرأ/ي أيضا : بدون زعل ..منح الدكتوراه الفخرية والشرفية ودرجة سفراء الإنسانية..فيها الكثير من الشبهات ..!!

وأي استخلاص لمادة أو فكرة أو عقيدة يتضمن نوع المادة المستخلصة، الهدف من استخلاصها والمجال الذي تستخدم فيه بأي اتجاه ..

وهناك أيضاً ما يعلق في التراث من شوائب قد تفسد صفوه وتكدر مزاجه وهنا يكمن السر والمسؤولية فيمن يتعامل مع التراث .

وكيفية استخلاص ما ينفع البشرية من خبرات وابداعات وجهد انساني متراكم ليكون إرثاً للمراحل القادمة .

وصلة طيبة بامتداد البشرية الى ما شاء الله..

الأكثر مشاهدة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !