ذئب المعادي متحرش الاطفال  يتحرش بطفلة والأهل في غيبوبة عن المشهد ونائبه تطالب بالمؤبد

ذئب المعادي متحرش الاطفال  يتحرش بطفلة والأهل في غيبوبة عن المشهد ونائبه تطالب بالمؤبد

“ذئب بشري” ذاك هو التعبير الذي يليق بمتحرش المعادي الشاب الخمسيني الذي هتك عرض طفلة صغيرة لم يتخط عمرها الخمس سنوات وقتل برائتها اشباعاً لشهوته الجنسيه أو ربما لمرضه ضاربا بتعاليم الدين الاسلامي عرض الحائط ،هو أحد نشطاء موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مدعي الفضيلة والتدين الزائف عادة ما ينشر منشورات دينيه ولكن ما خفي كان أعظم من كل التوقعات ، اننا أمام واقع مأساوي لاندري إلى أين سنصل يوماً ما ، أم أن يوم القيامه قد حان موعده ونحن في غفلة معرضون ، استدرجها إلى “بير سلم ” إحدى عمارات المعادي ليفعل فعلته الضاله ممسكاً بها بقبضة من حديد ،تحرش بها وكان يريد استئناف مباراته القذره ليغتصبها لولا أن كاميرات معمل التحاليل فضحته فألحقوا به واستوقفوه عن فعلته وأفلتو الطفلة من بين أذرعه الخبيثه ولكن السؤال الذي يطرح نفسه على ساحتنا المتواضعة أين أهل الطفلة من كل هذا ؟ غفلوا عن طفلتهم لحظه، فحدث هذا الذي لم يكن في الحسبان فهل جزاء الإهمال إلا كوارث كبرى !!!

 

أعقب تلك الواقعة تقدم النائبه/هاله أبو السعد عضو مجلس الشعب بمقترح بتعديل قانون التحرش بالأطفال ليصل إلى السجن المؤبد في حالة هتك العرض ، اننا أمام جائحة كبرى تخللت قيمنا ومبادئنا المجتمعيه لتصل إلى تلك الحد الغير مقبول بالمره ، واستطردت أن العقوبات المنصوص عليها تحتاج إلى رؤية تشريعية تناسب تفاقم وتضخم الأحداث الغريبه التي باتت تحاصرنا من كل حدب وصوب على ساحتنا اليوم ، كاميرا معمل التحاليل تستحق منا كل الإشاده لأنها كانت سبباً في إنقاذ تلك الطفلة من أيدِ المتهم ، نفاق افتراضي وانفصام في الشخصية ذاك ما صوره لنا حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وصور خلف الكعبة المشرفة تشعرك أنه أحد أولياء الله الصالحين أهذا هو من فعل هذا!

ذئب المعادي متحرش الاطفال

إن هذا الخمسيني ليس في سن المراهقه أو شاب فقير غير قادر على متطلبات الزواج ليبرر فعلته بل هو متزوج ولديه طفلين ،انها ليست مسألة شهوه يحتاج تفريغها بقدر ما هو مرض خبيث سرطاني يجب بتره قبل أن يقتل جميع خلايا المجتمع ويصور المجتمع للخارج على أنه متدني لتلك الدرجه ،انه لم يقترف ذنباً بحق نفسه فقط بل اقترف ذنباً شنيعا بحق المجتمع المصري بأكمله ربما بعد تداول الفيديو بين ناشطين كثر داخل وخارج البلاد ، سرعان ما ألقت الأجهزة الأمنية القبض عليه فور انتشار الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي وهو الآن على ذمة التحقيقات ، ان المجتمع عادة ما ينقسم ما بين مؤيد ومعارض لأي شيء ولكن في تلك الواقعة الجميع يؤيد توقيع أشد العقوبات على المتهم مما يوضح أن القضية خرجت من النطاق الشخصي إلى النطاق العام أي أنها سلكت مسلك قضية رأي العام ، هذا هو ما أخرج الفنان محمد هنيدي عن مزاجه السعيد ليعرب عن سخطه على صفحته الرسمية بفيسبوك ناصحاً الجميع بعدم مشاهدة الفيديو من شدة الرعب التي حواها ، ان الأمر جد خطير يستدعي تكاتفاً مجتمعياً تجاه كل من يتربص بنا وببناتنا الشر فإذا هذا قد صعد إلى سلم الإعلام فآلاف الأحدث تحدث ولا يدري بها أحد وربما تضيع حقوق أصحابها .

اختفى الأب والأم عن المشهد  تُرى لما ؟ لكن يبدو أنهم قد استشعروا خطأهم الفادح الذي اقترفوه تجاه تلك الطفلة وهو الإهمال أو ربما أنهم ظنو أنهم يعيشون في العصر القديم الذي تخرجنا من جامعته ذات يوم حاملين لواء المبادئ والقيم فوق أعناقنا فالجميع يحترم الجميع ، يؤسفني يا عزيزي أن أقول لكم لقد تغيرت العصور وتغيرت معها الناس فنحن نعيش في زمن لو استطاع الأخ أن يأكل لحم أخيه ميتاً لأكله ، فكما يخضع المتهم الآن إلى التحقيقات فلابد أيضاً أن يخضع الأب والأم للتحقيق في إهمال الأمانه التي إئتمنهم الله عليها فهم مسؤولون مسؤولية كاملة عن ابنتهم تلك الطفله البريئه التي خرجت من رحم أمها تظن أنها ستعيش في نفس العالم الآمن في الخارج فيا طفلتي لقد خرجتي لتلتقي بالذئاب البشريه !!!.

وكانت كلمات البحث علي جوجل كالاتي:

متحرش المعادي،

متحرش المعادى،

فيديو متحرش،

فيديو متحرش المعادي،

متحرش الاطفال،

فيديو متحرش المعادى،

متحرش طفلة المعادي،

متحرش مصر،

متحرش الطفله،

متحرش بطفلة،

متحرش الطفلة،

القبض علي متحرش المعادي،

متحرش عمارة المعادي،

قد يهمك أيضا

اضغط هنا لمشاهدة الفيديو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: