عريس مثلي طلب من صديقه طلب محرج ليلة الدخلة

عريس مثلي طلب من صديقه طلب محرج ليلة الدخلة
لم يعلم والد هشام أن ولده سوف يخذله مع زوجته بعد أن رتب له أن يعيش في شقة في المدينة ويترك اهل قريته الذين كانت لهم عادات أن يتزوج الشاب في منزل والده .
لكن هشام كسر تلك القاعدة وقرر أن يعيش في المدينة وفي شقة مستقلة بعيدا عن القرية .
وافق والده علي ذلك وخطب له بنت من بنات الحضر وأقام له عرس في احدي القاعات الكبري بالمدينة .
وكانت ليلة العرس ليلة من أجمل الليالي فالجميع شاركوا من أهل العروس ابنتهم الفرحة الكبري ولم يعلموا بما يحمله القدر لابنتهم بعد ذلك .
ولم يلاحظوا أن هناك صديق للعريس لم يفارقه لحظة في الحفل حتى أن الملفت للنظر أن العريس ترك زوجته وكان يرقص مع صديقة ويتبادلوا الأحضان بين الحين والأخر والقبلات بقوة .
لم يلتفت احد الي هذا الأمر بل اعتبروه شيء عادي جدا أصدقاء أوفياء لبعض والسلام .
لكن ماهو غير عادي هو دخول الشاب صديق العريس مع صديقه لشقته بعد أن انتهي العرس .

عريس مثلي ليلة الدخلة

لم يلتفت احد لهذا الأمر فقالوا ربما يساعده في إحضار أي شيء من حاجيات العريس وبعد ذلك سيخرج إلي حيث خرج وعاد الجميع .
لكن الشيء المزعج جدا هو ماحدث لأهل العروس عندما اتصلت ابنتهم بهم تلفونيا وقالت لهم ألحقوني زوجي ادخل صديقة معنا غرفة نومنا وتحدث بينهما أشياء غريبة وزوجي يطلب مني أن يدخل صديقه بي بعد أن مارس معه الرزيلة أمامي .

قد يهمك أيضا : عريس مابيعرفش ليلة الدخلة ورد والدته صادم

تحذير:

ممنوع النقل او الاقتباس او النشر نهائيا فهذه رواية مطولة ومسجلة ومن يفعل ذلك يعرض نفسه للمساءلة القانونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: