لا تشكو للناس جرحاً أنت صاحبه ويكيبيديا | كريم العراقي | الكلمات كاملة

لا تشكو للناس جرحاً أنت صاحبه ويكيبيديا ، بيت الشعر الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير و استخدمه الآلاف من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

في التعبير عن حالتهم في أكثر من مرة مما جعل هذا المقطع من قصيدة لا تشكو للناس جرحا أنت صاحبه من تأليف شعر العراقي الكبير والمعروف كريم العراقي.

قد تشاهد أيضا: مطرح ماترسي قصيدة بالعامية للشاعرة ميمي عبد الجليل

والجدير بالذكر أن هذه القصيدة تعد من ابرز واهم قصائد هذا الشاعر الكبير الذي يعد من أهم و أشهر الشعراء في العراق في كافه أنحاء العالم العربي و له العديد من الدواوين و القصائد الجميلة.

التي دائما ما يستخدمها رواد مواقع التواصل الاجتماعي و جميع الأشخاص في التعبير عن حالتهم من خلال منشورات وتغريدات على تطبيقات السوشيال ميديا.

لا تشكو للناس جرحاً أنت صاحبه ويكيبيديا

ونظرا لأنها من القصائد الجميلة التي بالفعل تعبر عن الحياة وبها حكم ونصائح جيده تفيد جميع الأشخاص وتزيد من كثرة استخدامها في الصور والمواقف.

و تم تداول هذا البيت بيت الشعر من قصيدة هذا الشاعر العراقي المشهور بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي.

كلمات قصيدة لا تشكو للناس جرحاً أنت صاحبه

بيت من الشعر أذهلني بروعته
توسـد القلب مذ أن خطه القلم
أضحى شعاري وحفـزني لأكرمه
عشرين بيتا لها من مثله حـكم
لا تشك للناس .. جـرحا أنت صاحبه
لا يؤلم الجرح …إلا من به ألم
شكواك للناس منقصة.. ومن
من الناس صاح ما به سقم
فالهم كالسيل والأمراض زاخرة
حمر الدلائل مهما أهلها كتموا
فإن شكوت ..لمن طاب الزمان له
عيناك تغلي.. ومن تشكو له صنم
وإذا شكوت لمن شكواك ..تسعده
أضفت جـرحا لجرحك.. اسمه الندم
هل المواساة يوما ..حـررت وطنــا
أم التعازي بديل.. إن هوى العلم
من يندب الحظ ..يطفئ عين همته
لا عين للحظ .. إن لم تبصر الهمم
كم خاب ظني.. بمن أهديته ثقتي
فأجبرتني ..على هجرانه التهم
كم صرت جسرا.. لمن أحببته فمشى
على ضلوعي.. وكم زلت به قدم
فداس قلبي ..وكان القلب منزله
فما وفائي لخل ..ماله قيم
لا اليأس ثوبي ..ولا الأحزان تكسرني
جرحي عنيد.. بلسع النار يلتئم
اشرب دموعك واجرع مـرها عسلا
يغزو الشموع حريق وهي تبتسم
والجم همومك واسرج ظهرها فرسا
وانهض كسيف إذا النصال تلتحم
عدالة الأرض مذ خلقت مزيفة
والعدل في الأرض.. لا عدل ولا ذمم
والخير .. حمل وديع طيب قلق
والشر.. ذئب خبيث ماكر نهم
كل السكاكين صوب الشاة ..راكضة
لتطمئن الذئب ..أن الشمل ملتئم
كن ذا دهاء وكن لصا ..بغير يد
ترى الملذات ..تحت يديك تزدحم
المال والجاه …تمثالان من ذهب
لهما تصلي.. بكل لغاتها الأمم
والأقوياء ..طواغيت فراعنة
وأكثر الناس تحت عروشهم ..خدم
شكواك شكواي.. يا من تكتوي ألما
ما سال دمع على الخدين .. سال دم
ومن سوى الله ..نأوي تحت سدرته
ونستغيث به ..عونا ونعتصم
كن فيلسوفا ترى أن الجميع هنا
يتقاتلون على عدم وهم عدم

وتصبح من أهم عمليات البحث الرائجة في الوقت الحالي على محرك البحث العالمي “جوجل” خلال الساعات القليلة الماضية بين الأشخاص.

الذين يريدون التعرف على كافة التفاصيل حول هذه القصيدة وكان الكثيرون أيضا يريدون التعرف على كاتبها وقد تعرفنا بالفعل عليه خلال السطور السابقة وهو الشاعر كريم العراقي.

الشاعر كريم العراقي ويكيبيديا

وولد كريم في بغداد بالعراق، يحمل الجنسية العراقية، ولد في تاريخ 18 فبراير 1955 وعمره الحالي 66 سنة.

وكتب العديد من القصائد منذ صغره وكانت هوايته الشعر الذي استمر فيه ينين طويلة ووصل بالفعل عدد كبير جدا من الدواوين.

التي قرأها الملايين من الشعراء ومحبي الشعر من كافه أنحاء العالم العربي، كما يبحث الكثيرون أيضا عن كلمات هذه القصيدة كاملة مكتوبة وهذا نوفره لكم خلال هذا التقرير بالشكل الكامل وبدقه كبيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: