نجلاء عبد العزيز
نجلاء عبد العزيز

نجلاء عبد العزيز تجبر نجلها علي ارتداء ملابس نسائية لماذا؟

نجلاء عبد العزيز تجبر نجلها علي ارتداء ملابس نسائية لماذا؟

مركز بلاغات العنف الأسرى بدولة السعودية قام بالإعلان عن انه رصد إحدى الصور لطفل وهو مرتدي ملابس نساء .

وياتى هذا بعد أن قامت والدته بإجباره أن يرتدى تلك الملابس وقامت بنشر الصور على مواقع السوشيال ميديا المختلفة.

ولقد تم تدخل النيابة العامة بالمملكة العربية السعودية في هذه الواقعة الغريبة على المجتمع الشرقي.

حيث قامت النيابة العامة باستدعاء الفاشنيستا نجـلاء عبد العزيز .

وقامت النيابة بتوجيه تهمة للسيدة نجلاء عبد العزيز وهى انتهاك حقوق الطفل في عمل غير مشروع وكشفه للعامة.

ولقد أكدت النيابة العامة ولكن لم تفصح عن اسم نجلاء عبد العزيز أن هذه الواقعة تعتبر من الأعمال الغير أخلاقية.

وأكملت النيابة العامة أن هذه الواقعة من الأعمال التي تتعرض للمساءلة القانونية.

والتي يتم اتخاذ حكم قضائي فيها بموجب القانون بالمملكة العربية السعودية.

ولقد تداول عدد كبير من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي ” تويتر ” صورة لنجل الفاشنيستا نجـلاء عبد العزيز.

وهو مرتدي ملابس نسائية وكان وجهه مزين بالماكياج النسائي حيث قامت والدته كذلك بوضع الماكياج التجميلى في وجهه.

ولقد أثارت صورة نجل الفاشنيستا السعودية نجـلاء عبد العزيز ضجة كبيرة عبر مواقع السوشيال ميديا .

رغم انه تم نشرها منذ فترة كبيرة على صفحة نجلاء عبد العزيز ولقد اتهم مغردون تويتر .

الفاشنيستا نجـلاء عبد العزيز بأنها فعلت ذلك من الحصول على شهرة اكبر.
واليكم بعض التغريدات:

“الله لايوفقها ولا يعطيها العافية مستحيل هذا تحب ولدها هذا بكرا لا كبر أقرانه.

والي في عمره راح يمسكون عليه هذه الصورة ويبذلونه عليها”
وقال آخر:

“هي تحب ولدها هذي أم لكن مشكلتها جنون الشهرة فيها هوس ماعاد تعرف ايش تصور وتنزل .

تبغى دايم موجودة في الساحة تقدر تفرض نفسها في أشياء أجمل وارقي لكن هي اخترت الطريقة الغلظ الله يهديها”

وقالت إحدى المتابعات مدافعة: “الله يالدنيا كلنا لبسناها ملابس البنات الحين على كل كبيره وصغيره .

تصير عنف اسري ومن الواضح أن الطفل كان معصب من شي ثاني لأنه من قبل لا تلبسه وهو معصب”

قد يهمك أيضا

نتائج التوجيهي التكميلي 2021 في الاردن بالاسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !