وفاة خالد بن قرار الحربي «حقيقة أم شائعة»

اهتزت وسائل التواصل اليوم، بعد انتشار نبأ وفاة خالد بن قرار الحربي ، أثر تعرضه لسكته قلبية مفاجئة خلال الساعات الأخيرة الماضية.

وجاءت أنباء رحيل السياسي السعودي خالد قرار (59 عامًا)، علي خلفية إعفائه من منصبه، بالإضافة إلي إحالته للتحقيق.

حيث صدر بتاريخ الأربعاء، أمر ملكي، بعزل بن قرار بن الحربي من منصبه، بعد تورطه في قضية فساد.

وأفادت وسائل إعلام سعودية محلية، أنه جاري بالفعل العمل علي تطبيق كافة الإجراءات القانونية ضد بن قرار.

كما تسعي السلطات السعودية خلال الساعات الحالية، للكشف عن أسماء أخري متورطه معه في ذات القضية.

وفاة خالد بن قرار الحربي

صعد نبأ وفاة خالد قرار، إلي الكلمات الأكثر بحثًا في السعودية عبر محرك البحث العالمي google، تضامناً مع انتشار أسمعه بشدة عبر مختلف وسائل الإعلام.

وهذه المرة، دشن نشطاء ومغردون لفيف من التغريدات مفادها وفاته، ولكن تبين أن هذه التعليقات والمنشورات الحائزة علي إعادة التغريد الكبيرة، عارية تماماً من الصحة، وأن بن قرار بخير، وكل ما يتداول عنه لا أساس له من الصحة.

وخالد بن قرار بن غانم المحمدي الحربي، شغل منصب مدير الأمن العام بالسعودية خلال الفترة من سنة 1440 وحتى 1443، كما أنه عمل في منصب القائد الخاص بقوات الأمن بالحج عام 1437.

ويُعتبر خالد بن قرار الحربي، من مواليد المدينة المنورة سنة 1962 ميلاديًا، ويبلغ من العمر الآن 59 عامًا، يعمل في مجال العسكر منذ سنوات طويلة، قضاها في خدمة البلاد.

حتى تم اليوم الكشف عن بعض الأمور التي طالما لم يخوض أحد عنها أي معلومات من قبل، وتبين تورطه في قضية فساد وآخرون، ولأن السلطات تسعي دومًا لأن تكون مستقرة وأمنة من قضايا الفساد، تم العمل مواجهة هؤلاء ومحاسبتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: