وفاة هادي العامري السياسي العراقي عن عمر يناهز 68 سنة اليوم .. حقيقة الخبر

أثار خبر وفاة هادي العامري السياسي العراقي جدلا كبيرا في الآونة الأخيرة عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي المتنوعة وتسبب في حالة حزن عارمة مت بين الجميع.

حيث نشر الكثير من المستخدمين والرواد عبر تويتر وفيسبوك أخبارا تفيد بوفاة هذا الرجل المحبوب وسط الشعب العراقي والذي يعد من الشخصيات السياسية البارزة والمهمة بكل تأكيد.

وقد أثار خبر وفاة هذا السياسي جدلا كبيرا خاصة وانه جاء بعد مصرع نائبه في حادث مرور غامض بحوالي أسبوعين.

من هو هادي العامري ويكيبيديا

والجدير بالذكر أن هادي العامري هو سياسي عراقي مشهور، من مواليد سنة 1954 ميلاديا، ولد في العراق ويحمل الجنسية العراقية.

درس في كلية الإحصاء جامعة بغداد وتخرج منها، اتجه لجال السياسة العراقية في بدايته وعقب تخرجه مباشرة، كان أول حزب انضم له العامري هو حزب المعارضة الشيعي في أواخر القرن الماضي.

انتقاله إلى إيران ومشاركته في الحرب ضد العراق

انتقل إلى إيران في منتصف ثمانينات القرن الماضي وشارك مع إيران في الحرب ضد دولته العراق بسبب عدم اعترافه بالنظام الإداري والحالة السياسية في العراق.

رغم انه تولى العديد من المناصب في بلاد الرافدين أبرزها منصب وزير النقل والمواصلات ومنصب عضو مجلس النواب وكلاهما مناصب رفيعة ومهمة بكل تأكيد.

ما هي ديانة هادي العامري

وقد ازدادت عمليات البحث في الفترة الأخيرة عن ديانة هادي العامري التي تهم الكثيرون بشكل كبير على محرك البحث العالمي “جوجل”.

ونكشف لكم قراءنا الأعزاء عن ديانته خلال هذه السطور، يعتنق هادي العامري الديانة الإسلامية ومذهبه شيعيي.

سبب الانتقال من العراق لايران

هو مؤسس حزب المعارضة الشيعية وترك العراق ثم انتقل هروبا إلى الدولة المجاورة لها إيران، وعن سبب هروبه من العراق إلى الجمهورية الإيرانية فانه قد انتقل إلى هناك بسبب إعدام محمد باقر.

الذي كان يعد رمز من رموز حزب الدعوة الإسلامية، وتم إعدام هذا الشيعي لأنه كان مشترك مع المخابرات الإيرانية ضد العراق في فترة الرئيس الراحل صدام حسين.

خبر وفاة هادي العامرى

وقد انتشرت أخبار تفيد بوفاة هادي العامري في الفترة الأخيرة على منصات التواصل الاجتماعي بشكل كبير في الآونة الأخيرة.

وأدى الأمر إلى تصدر اسمه ضمن أهم عمليات البحث الرائجة في الساعات الماضية على محرك البحث العالمي والشهير “جوجل”.

حقيقة وفاة هادي العامري

ويشار إلى أن تلك الأخبار عارية تماما من الصحة بسبب عدم الكشف أو الإعلان عنها من قبل أي جهة رسمية أو مصدر مقرب من الفنان.

وتبقى شائعات كما هو الحال عليها حاليا إلى أن يتم الكشف عن التفاصيل الدقيقة من المصادر الرسمية في العراق أو إيران.

مواضيع قد تهمك أيضا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: