فضيحة عباس الركابي
فضيحة عباس الركابي

مشاهدة فضيحة عباس الركابي | فيديو يظهر لأول مرة

أثارت فضيحة عباس الركابي مقطع الفيديو الذي انتشر مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي جدلا كبيرا بين الآلاف من المتابعين.

لهذا الناشط العراقي ذو الشعبية الكبيرة على السوشيال ميديا بعد المقاطع المثيرة التي انتشرت حوله في الآونة الأخيرة.

شاهد أيضا: فيديو فضيحة حلا الكاتب الاعلامية العراقية المسرب كاملا بدون تشويش

والجدل المثار حول عباس الركابي من قبل جميع المستخدمين بشان العديد من أمور حياته بخلاف المقطع المثير الذي انتشر بالتأكيد.

عباس الركابي يثير الجدل مجددا

حيث اعتاد عباس الركابي على تصدر الصورة دائما وإثارة الجدل على مستوى الساحة الإعلامية وإثارة اهتمام المتابعين دائما.

قد يهمك أيضا: شاهد مقطع فيديو فضيحة جامعة البحرين الأصلي كامل | الآن قبل الحذف

ولعل هذا كان من ضمن الأسباب التي جعلته يمتلك شعبية وشهرة كبيرة ليس في العراق فقط بل في العديد من بلدان العالم العربي الأخرى.

إضافة إلى كونه من ابرز واهم النشطاء المميزين على تطبيقات التواصل الاجتماعي المختلفة والتي يتابعه من خلالها الكثيرون.

من هو عباس الركابي ويكيبيديا

ويشار إلى أن عباس الركابي قد ظهر على شاشة التلفاز في برنامج تلفزيوني سعودي تحدث خلاله عن قصة حياته المأساوية.

وانه فقد إخوته أثناء القصف على العراق والذين استشهدوا جميعا وكان هو الناجي الوحيد منهم ويعيش حياة مأساوية بكل تأكيد.

طالع أيضا: فضيحة طوطو بالمغرب جنس تحرش و اغتصاب وحشيش ومخدرات

كما تحدث أيضا عن بعض الأمور المثيرة التي تخصه مثل انه لا يبلغ 16 سنة من العمر وانه من مواليد سنة 2004.

فيديو فضيحة عباس الركابي

ويبلغ من العمر 18 سنة، كما كشف أيضا عن بعض الأمور التفصيلية الأخرى المتعلقة به لأول مرة خلال آخر لقاء تلفزيوني له.

أما عن مقطع الفيديو فضيحة عباس الركابي التي انتشرت مؤخرا فقد تم نشره من قبل احد الأشخاص واستنكر عباس الركابي.

قد تهتم بـ: فضيحة مسؤول مغربي يفض بكارة فتاة صيدلانية بعد استدارجها لشقته الخاصة

نشره من قبل هذا الشخص مؤكدا انه أمر خصوصي ولا يمكن الاعتداء على خصوصيته بهذه الطريقة الغير ملائمة والفظة بكل تأكيد.

شاهد أيضاً

ناصر عايد المطيري

ناصر عايد المطيري الكويتي الناشط موعد جنازته والصلاة عليه

ناصر عايد المطيري رحل عن عالمنا مساء الأحد، السياسي الكويتي المخضرم ، الذي احزن الكثيرين …

اترك تعليقاً